Overblog Suivre ce blog
Editer l'article Administration Créer mon blog

Pages CNTM

 

 

الصفحة الرئيسة

 

اعلانات

-----.jpg

milaf-matlabi.gif

مختلفة

---.jpg
bouton_44.gif 

Page CNTM sur Facebook

 

 

images--1-.jpg 

 

 forum-techniciens.jpg

 

 

فروع الهيئة

 

بني ملال

الرشيدية

تنغير

مراكش

الرباط

الدار البيضاء

القنيطرة

فــاس

مكناس

أكادير

اللجن الوطنية والمحلية
اللجنة الوطنية لتقنيي التعليم

 

Recherche

Publicité


images.jpgPublicité  

Cliquez ici pour rejoindre techniciens-maroc

Cliquez ici pour rejoindre techniciens-maroc


 

 

23 septembre 2012 7 23 /09 /septembre /2012 12:59

 

 

تمر الشهور والسنين وتبقى أوضاع التقنيين على ما هو عليه؛ بل تزداد تفاقما حيث الآمال التي كانوا يعيشون عليها مع توالي الحكومات بدأت تتلاشى ليحل محل الأمل والطموح السخط والتذمر؛ كل ذلك من واقع مرير فرضته سياسات التفقير والتجويع والقمع والتهميش ورمي الملفات لسلات المهملات؛ والتي لم تراعي لا من قريب أو بعيد شتى أنواع التضحيات المبذولة من طرف التقنيين المغاربة؛ والذين ساهموا منذ فجر الاستقلال في تشييد السدود والقناطر والموانئ والمباني وساهموا في استصلاح الأراضي والحقول وتحويل بلاد الصحراء إلى جنات خضراء وتسهيل عمل الموظفين والإدارات والشركات ومختلف المؤسسات ليصبح الولوج إليها أسهل من ذي قبل؛ التقنيون الذين طوعوا الحديد والآلات لتصبح سلسة في خدمة الطفل والشاب والكهل والعجوز الإناث والذكور؛ إنهم التقنيون الذين ستجدهم في أي مكان وفي أي مجال: الصحة والتعليم والفلاحة؛ في البر والبحر والجو، لا تخلوا وظيفة أو مكان من لمستهم؛ فهل يا ترى ما قدمه هؤلاء يوازيه اهتمام الجهات المسؤولة من حكومة وأرباب العمل ومسؤولين بمختلف الإدارات والمؤسسات العمومية والخاصة وغيرها؟؟

الأكيد أن التقني ذكرا كان أو أنثى يعاني حكرة  متزايدة وإحباطا شديدا ومواقف لا يحسد عليها بسبب رغبة لدى هؤلاء المسؤولين في إقبار طموحاته؛ هذا العنصر الذي يعتبر تواجده كعمود فقري لاقتصاد البلاد وحركيتها.

ونظرا لهذا التهميش الممنهج والمقصود؛ وتنامي أساليب الحكرة والاستنزاف (مراسيم الحرمان من المسؤولية؛ محاولة الاقتطاع من الأجور للمضربين المدافعين عن حقوقهم؛ الحرمان من الترقي لخارج السلم؛ متابعة الدراسات الجامعية؛ عدم الإدماج؛ ...الخ)؛ فإن التقنيين مجبرين على تغيير أساليب تعاطيهم مع قضاياهم والعمل على الدخول في انتفاضة حقيقية على الأوضاع المادية والمعنوية المزرية التي يعيشونها؛ ولأجل تحقيق الاعتراف بجهودهم ودورهم الأساسي في التنمية على جميع الأصعدة.

وفي موضوع ذي صلة بما سبق عمدت الهيأة الوطنية للتقنيين بالمغرب منذ تجديد هياكلها الوطنية بتاريخ 07 نونبر 2010  للعمل بخطى عقلانية تتمثل في بناء تنظيم ديمقراطي، مستقل ومنفتح على جميع التقنيين وجميع الحساسيات (السياسية والنقابية والجمعوية)، هدفه توحيد الرؤى وملأ فراغ ساحة التقنيين والتي ظلت لسنوات طويلة تستباح فيها حقوقهم  ويتم تضييعها و تشتيت وحدتهم وبالتالي ضياع مصالحهم وإحباط آمالهم؛ وهو الأمر الذي دفع في اتجاه التفكير في خلق جبهة مقاومة للجهات التي تحاول إقبار ملفات التقنيين والتراجع عن مكتسباتهم التاريخية.

 إضافة إلى عمل الهيئة بمقاربة تشاركية منفتحة عبر آليات الاتصال الحديثة الالكترونية وغيرها؛ واتخاذ قرارات تهم هذه الشريحة انطلاقا من التواصل الفعلي معها (لقاءات وطنية وجهوية ومحلية)؛ وهو ما خلق انطباعا لدى عدد من التقنيين بوجود إطار حقيقي ملم باحتياجاتهم ومنفتح على أصواتهم يشركهم في اتخاذ القرارات التي تليق بتضحياتهم.

وفي نفس الوقت تحاول الهيئة الوطنية للتقنيين بالمغرب العمل على مواصلة التحسيس والتأكيد على أهمية مشاركة جميع التقنيين بدون استثناء في جميع القطاعات في الدفاع على مصالحهم، وعلى ضرورة المساهمة والمبادرة، كل واحد من موقعه ومن موقع الدفاع على المصالح الشخصية والجماعية للتقنيين، ونفض الغبار عن ملفاتهم باعتبار أنه وكما يقول المثل الشعبي" لا يحك جلدك مثل ظفرك"؛ وبالتالي لا يمكن لهؤلاء التقنيين فقط تفويض ملفات ضخمة تمس حياتهم  في الحاضر والمستقبل  لمكاتب الهيئات والنقابات ومختلف التنظيمات الوطنية أو المحلية أو الجهوية؛  فالعمل يجب أن يكون قاعديا وشعبيا وجماهريا ومساهمة كل تقني وتقنية بدون استثناء ودون تقديم أعذار مختلفة.  ويجب تنبيه جميع التقنيين الذين ينتظرون "السماء أن تمطرهم الذهب والفضة" إلى أن أحولهم وأوضاعهم لن تتغير بشكل تلقائي وباستمرار لا مبالاتهم، فالظروف كلها تنبئ بمستقبل صعب إلا من أفاق من غفوته وبادر للعمل وحث رفاقه وزملاءه على العمل والعمل والعمل بتكوين الذات والتأطير والاتحاد والنضال حتى تحقيق المطالب.

والتقنيون اليوم أمام مفترق طرق صعب، واختيارهم لابد منه، فإما أن نساهم بشكل واضح في التغيير وإما نواصل نومنا وغفلتنا وبكاءنا على أطلال تاريخية أضعناها، فتنام أوضاعنا وتضيع حقوقنا وحقوق أطفالنا وأسرنا والذين ضحينا بجهدنا وشبابنا لأجلهم دون تحقيق مرادنا.

واليوم أيضا نوجه دعوة متجددة لتوحيد عمل وجهود التقنيين داخل إطارهم الوحدوي والمستقل: "الهيئة الوطنية للتقنيين بالمغرب" منفتحين على الجميع وبدون استثناء هدفنا هو تحقيق المطالب وصيانة المكتسبات وجعل التقنيين جسدا واحدا.

وهذه الدعوة موجهة لجميع التقنيين والتقنيات بجميع القطاعات وبجميع مناطق المغرب لحضور الملتقى الوطني الثاني للتقنيين بالغرفة الفلاحية ببني ملال يوم الأحد 07 أكتوبر 2012 ابتداء من الساعة التاسعة صباحا؛ حضوركم ومشاركتكم في الملتقى دليل على غيرتكم على مصالح التقنيين.

 

عبد العزيز املال: رئيس الهيئة الوطنية للتقنيين بالمغرب.

techniciensmaroc@yahoo.fr    -

    www.facebook.com/CNTMAROC-

  www.atm.over-blog.org/

Partager cet article

Repost 0
Published by CNTM - dans CNTM
commenter cet article

commentaires

online summarizer tool 16/03/2014 06:48

Prisoner was then removed to the cells, when he complained to BENDALL, the jailer, of being kept in prison on such a charge, asserting that he should not have made the statement unless he had been drunk.

write company profile 11/03/2014 09:36

Benevolent lifetime ! Would you will if I portion your blog among my facebook clump ? There’s a many of persons that I deem would indeed enjoy your text. Gratify permit me apprehend. Bless you